User Rating:  / 13
PoorBest 

 

 تعريف النفاس شرعا

 

 

النفاس هو الخارج بسبب الولادة، أوهو:  حيض زادت أيامه، أو هو الدم الخارج مع الولد، سواء أكان ذلك الولد كامل الجسد، أو كان ناقصا، أو لحمة لا تكون في العادة للولادة، فكل ذلك الدم دم نفاس، وقيل: لا، حتى يكون الولد تام الخلق في الصورة، قال الشيخ السالمي: "هذا التعريف هو بحسب العرف الشرعي". 

 

يقول الشيخ أحمد الخليلي: "ودم النفاس في حقيقته هو نفس دم الحيض، والإفراز نفس الإفراز، ودم النفاس يكون بولادة المرأة، فعندما تلد المرأة عندئذ تكون نفسا، والدم الذي يخرج منها هو دم نفاس".

 

 والنفاس عند الحنفية، والمالكية، والشافعية   هو اسم للدم الخارج من الرحم عقيب الولادة، وأضاف المالكية بان النفاس هو الخارج من الفرج بسبب الولادة ولو بين توأمين، على جهة الصحة والعادة، أو هو دم، أو صفرة، أو كدرة خرج من القبل للولادة معها، أو بعدها، وإن خرج قبلها فعلى الأرجح هو حيض، فلا يعد من الستين يوما، أو هو دم إلقاء حمل، ووضح الحنابلة بأنالنفاس، دم يرخيه الرحم للولادة وبعدها، إلى مدة معلومة، وهو بقية الدم الذي احتبس في مدة الحمل لأجله، أو هو دم الحيض المحتقن في الرحم، الفاضل من رزق الولد، فلما خرج الولد تنفست الرحم، فخرج بخروجه، وحكمه حكم الحيض فيما يوجبه من الغسل، ويحرمه من الوطء والعبادات، ويسقطه من الصلاة، لأنه هو دم الحيض، أو هو الدم الخارج بسبب الولادة.

 

المصدر ( الإنارة في أحكام الطهارة ) لأم الوارث الجامعية

 

 ***************************

 

 

أسئلة يوم الأربعاء 4 من ربيع الآخر1437هـ الموافق 13 من يناير 2016م.

 

تقول السائلة:

-         أسقطت امرأة في الشهر الثالث، رأت الطهر في الأسبوع الثالث من السقط فماذا عليها؟

 -         الجواب: تجلس المرأة عدة النفاس التي اعتادتها إن كانت لها عدة محددة، وإن لم تكن لها عدة فعدتها أربعون يوما، فإن رأت الطهر داخل العدة اغتسلت وصلت وإن عاودها الدم داخل الأربعين فهو من النفاس وإن عاودتها التوابع فحكمها حكم ما قبلها وإن كان داخل العدة.

 

-         أسئلة اليوم الخميس 5 من ربيع الآخر 1437هـ الموافق 14 من يناير 2017م

 

-     تقول السائلة: أسقطت حملي في الشهرا لرابع، فرأيت الطهر بعد 21 يوما من السقط فاغتسلت، لكن عاودني الدم بعد عشرة أيام بمواصفات دم الحيض وبقي معي يومان، ثم رأيت طهرا وهو الجفاف، ثم عاودني الدم مرة أخرى، فهل هو حيض أم استحاضة؟

 

-    الجواب: كل دام عائد للمرأة داخل الأربعين إن كانت ليست لها عدة أو داخل الأربعين إن كانت لها عدة ثابتة فهو نفاس، وعليه فالدم الذي رجع عليك يعتبر نفاس لأنك ما زلت داخل الأربعين.

 

-    تقول السائلة: أجهضت من ثلاثة أسابيع، واستمر نزول الدم معي لمدة أسبوعين وبعدها استمرت التوابع في النزول، ثم رأيت القصة وساورني الشك بعد الغسل أنها لم تكن ناصعة البياض، فقررت إعادة الاغتسال، وباشرت الصلاة، وقراءة القرآن، لكن بعد أن تناولت الحلبة عاد الدم في النزول؟

 

 

-    الجواب: بالنسبة للطهر، إن كان الشك بعد الاغتسال فالأفضل عدم الالتفات إليه، وما دمت قد احتطت بالاغتسال فهو خير، أما الدم العائد إن كان داخل الأربعين فهو نفاس.

 

أسئلة اليوم الأحد 7 من ربيع الآخر1437هـ الموافق 17 من يناير 2016م.

 

تقول السائلة:  سقط جنيني وهو في الشهرا لرابع، استمر معي الدم إحدى عشر يوما بعدها رأيت الطهر الذي اعتدت عليه، ثارت أمي بأنه علي أن أكمل على الأقل نصف شهر بما أن السقط عمره أربعة أشهر، فهل تصرفي صحيح أم قول أمي هو الصحيح؟

الجواب: يعتبر الجنين في هذه المرحلة تام الخلقة فتعتد المرأة أربعين يوما إن كانت ليست لها عدة معينة، فمتى ما رأت الطهر البين تباشر الغسل وإن عاودها الدم تعتبره نفاسا فتترك له الصلاة، وعليه فإن ما فعلتيه هو عين الصواب، والله أعلم.

 

 

Hits: 9612

جديد الدورات التدريبية

O 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
29 30 1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31 1 2
391635
اليوماليوم3
أمسأمس378
هذا الأسبوعهذا الأسبوع1893
هذا الشهرهذا الشهر6711
كل الأيامكل الأيام391635